تاريخ العاب القمم الدوارة (البلبل)

تاريخ العاب القمم الدوارة (البلبل)

ترجمة سمير ع. (2019)

 

العاب القمم الدوارة (البلبل)تُعتبر القمم الدوارة أو ما يطلق عليها أسم بلبل أو الحذروف من أقدم الألعاب التي اكتشفها علماء الآثار على الإطلاق، حيث يعود تاريخ الصلصال الذي تم اكتشافه في العراق إلى القرن الخامس والثلاثين قبل الميلاد، أي قبل حوالي ستة آلاف عام. تم نحت الجزء العلوي الخشبي في الآثار التي تم اكتشافها هناك حوالي عام 1300 قبل الميلاد واكتشف لاحقًا في قبر الملك توت!

في القرن الثامن قبل الميلاد، غنى الشاعر القديم هوميروس قمم الإلياذة. وقد ترجم روبرت فاجلس - أستاذًا أمريكيًا وشاعريًا وأكاديميًا ، وقد اشتهر بترجماته العديدة للكلاسيكيات اليونانية والرومانية القديمة ، وخاصة ترجماته المشهورة لقصائد هوميروس الملحمية – مقطع من هذه الإلياذة قائلا: "لقد قام أياكس بالقاء [حجر] على هيكتور وضربه به فوق حافة درعه بالقرب من رقبته؛ هذه الضربة يدور دائريًا مثل العاب القمم الدوارة، ويلف كل الاتجاهات."

تم اكتشاف العاب القمم الدوارة (البلبل) مصنوعة من مواد مختلفة مثل الفواكه والمكسرات والبذور بين القبائل الأصلية في جميع أنحاء العالم.

يبدو أن سحر الطواطم الصغيرة الدورانية (الطواطم عبارة عن دمى خشبية ترمز للحارس أو الحامي للقبيلة) موجود في كل مكان تقريبًا عبر الثقافات وعلى الرغم من أنها تأتي بجميع الأشكال والأحجام، إلا أن كل لعبة قمم دورانية مخروطية الشكل تتحدى الجاذبية بنفس الطريقة بالضبط.

يتم لف لعبة القمة الدوارة بشكل مستقيم بواسطة القوة الدافعة بزاوية ما، وكما قال نيوتن، الأشياء في الحركة، تبقى في حالة الحركة. هذه القمة الدوارة التي تلف لا تغير اتجاهها أو تتباطأ ما لم تؤثر عليها قوة خارجية. في الواقع، فإن القمة الدوارة التي يتم تدويرها بشكل متزن جيدا لن تتوقف عن الدوارن أبدًا إذا لم تكن الطاقة المفقودة بسبب قوة الاحتكاك بالسطح الذي تلف فوقه.

وعلى الرغم من أن الرقص السحري الذي نجده في العاب القمم الدوارة يعتبر جميل للغاية على المستوى الجمالي البحت، إلا أن البراعة البشرية سرعان ما استغلت هذه الإمكانية الساحرة الموجودة في العاب التسلية القديمة للوصول إلى امكانيات أكبر وتوظيف أوسع وأشمل، وتم تجنيد الجزء العلوي للمساعدة في أغراض عملية أكثر. وهي القمار.

العاب القمار الدوارة

لعبة تيتوتوم "teetotum" هي شكل من أشكال القمار. لها جسم متعدد الأضلاع مرسوم بأحرف أو أرقام، هذه الحروف او الأرقام تشير إلى نتيجة كل لفة من لفات الجسم. وقد اعتاد الناس اللعب به في العديد من المراهنات التي على شكل "ضع وخذ".  في روما القديمة، تم تمييز الجوانب الأربعة للعبة بالحروف A و D و N و T التي تشير إلى نتيجة كل لفة. ووفقا للغة اللاتينية، فإن كلمة Aufer تعني"خذ" ، وكلمة Depone  تعني "ضع" ، وكلمة Nihil  يعني "لا شيء" وكلمة Totum  تعني "الكل" أو في هذه الحالة، كامل الرهان الموضوع في اللفة.

كانت هذه لعبة تيتوتوم تحظى بشهرة واسعة للغاية خلال عصر النهضة الأوروبية وتم تصويرها في العديد من اللوحات الشهيرة. مثل ألعاب الأطفال للرسام بيتر بروغل الأكبر في عام 1560.

تم تطوير واحدة من أكثر أشكال لعبة تيتوتوم شهرة عن طريق اليهود في ألمانيا في وقت ما حوالي عام 1500. لقد كانت النسخة التي قام بتطويرها اليهود مستوحاة من لعبة "Trendel" الألمانية وقد تم إطلاق اسم "dreidel" عليها.

أيضًا تم اختراع نسخة أخرى من لعبة تيتوتوم ((teetotum تسمى "ضع وخذ" في مطلع عصر النهضة في أمريكا خلال 1920، وقد كانت هذه اللعبة تحظى بشعبية كبيرة جدا في جميع أنحاء أمريكا، وقد تم تطوير العديد من أنواع العاب القمم الدوارة بشكل أساسي من المعدن.

ومع ذلك، وبسبب الطبيعة البسيطة التي تمتاز بها اللعبة وسهولة التلاعب بالنواتج التي تظهر بعد لفها، فقد زاد التلاعب والغش في نواتج اللعب لدرجة أن اللعبة تم حظرها بسرعة. بعض اللاعبين في العاب "ضع وخذ" الذين يتعمدون الغش في اللعبة يقومون بأخذ حواف مستديرة لتغيير احتمالات الفوز، وغير ذلك الكثير من الطرق التي توصل إليها المراهنون ومن يقومون بإدارة اللعبة بشكل يجعل التحكم في النواتج ممكنا.

العاب القمم الدوارة الحديثة

لأغراض هذا المنشور، سوف نركز على العاب القمم الدوارة التي يتم لفها يدويًا. في الواقع، لا تزال العديد من العاب القمم الحديثة مصنوعة باليد. في كثير من الأحيان من الخشب على شكل مخروطي وعلى آلة المخرطة في ورش النجارة.

كما يوجد الكثير من العاب القمم الدوارة الأخرى مصنوعة من المعدن والزجاج أو البلاستيك. هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من العاب القمم الدوارة من جميع أنحاء العالم والتي أنتجها المهندسون المعماريون الشهيران راي وتشارلز ايمز في فيلم قصير بعنوان "القمم" في عام 1969. يعرض الفيلم العاب قمم دوارة جميلة من جميع أنحاء العالم وكذلك بعض الأشياء اليومية التي يمكن غزلها مثل العاب القمم الدوارة.

لقد حاول مصممي العاب القمم الدوارة استخدام المواد والتكنولوجيا الحديثة بهدف تقليل الاحتكاك بين اللعبة والسطح الذي تتحرك عليه الى أقصى حد ممكن من أجل إنشاء قمم تدور لفترة طويلة جدًا. ويعتبر لاكوبو سيمونيلي حاليًا هو من يحمل الرقم القياسي مع قمة غير ميكانيكية تدور لأكثر من 50 دقيقة. بالطبع، يمكن للمرء أن يقضي على الاحتكاك بشكل تقريبي من خلال استخدام القمم الدوارة المغناطيسية.

مما سبق من سرد تاريخي عن العاب القمم الدوارة يمكنك أن ترى أن القمم الدوارة قطعت شوطًا طويلاً على مر التاريخ منذ عهد الملك توت، وحتى يومنا هذا. لكن هذا ليس سوى نصف التاريخ المذهل لهذه اللعبة الخالدة.

نسخة شبيهة ومتطورة من لعبة البلبل واحدى العاب القمم الدوارة هي  لعبة الروليت اون لاين التي تعتبر من العاب القمار الشهيرة على مستوى العالم وتتميز بمنح اللاعبين وقت رائع مليئ بالمتعة! فاستمتع بالتعرف على طرق لعب لعبة الروليت اون لاين واكتشف مدى حظك ومهارتك! 

 

المصدر: artofplay.com

All rights reserved © 2020 كازينو العرب